رغم اتهامه بالخيانة العظمى..المرزوقي يواصل التصعيد


 

سكوب انفو- عزالدين الزبيدي

ما زالت تصريحات المؤقت السابق تثير الجدل رغم ان النيابة العسكرية تحركت لفتح تحقيق..فالمرزوقي افشى اسرار الدولة وانتهك حرمات المنصب الذي كان يتقلده ولم يتقيد بواجب التحفظ..ومن اهم ما جاء على لسانه انه منع استقدام المارينز لحماية السفارة..

تصريحات اعتبرت صادمة حتى ان وزير الدفاع الاسبق عبد الكريم الزبيدي الذي عرف برصانته يخرج عن المعتاد ويقرر كشف المستور ويكيل التهم للمرزوقي شانه شان الجنرال رشيد عمار..وحتى حلفاء الامس استنكروا كلام المرزوقي وجاء التكذيب عن طريق الجبالي والعريض بينما ذهب العقيد المتقاعد محمد صالح الحدري الى اعتبار المرزوقي منهما بالخيانة العظمى..اما علي التنجال احد الاصدقاء السابقين للمرزوقي فقد قال ان المؤقت السابق كان مستعدا للسير على جثة والدة للبقاء في القصر..

الاتهامامات طالت ايضا عماد الدايمي ووصلت الامور الى اعتبار هذه التصريحات خيانة عظمى والى حد المطالبة بسحب صفة الرئيس السابق من المرزوقي واحالته على القضاء..

وبين هذا وذاك يبدو ان المرزوقي يريد التصعيد وقد كتب تدوينه قال فيها انه سيواصل كشف الحقائق ويطالب بمكافحة اصحاب الشهادات المعاكسة به..

ويبدو انه لم يفهم بعد انه اخطا وان الخطا جسيم وانه ينوي في المستقيل القريب اللعب على كل الحبال عله يعود الى القصر..

عموما الموضوع يستحق تدخل كل الاطراف الفاعلة لوضع حد لهذه التصريحات اللامسؤولة والتي تؤكد ان المرزوقي جاء في غفلة من التاريخ وان حركة النهضة يجب ان تتحمل مسؤوليتها في وضعه في القصر لتمرير اجنداتها والتي كادت تكلف البلاد حربا اهلية.