برهان بسيّس يهدد مديرة كاب أف أم و يورّط رئاسة الجمهورية


 

سكوب أنفو – تونس

كتبت منذ قليل ألفة التونسي مديرة إذاعة كاب أف أم أنها تلقت مكالمة هاتفية من المكلف بالسياسات بحركة نداء تونس برهان بسيّس ليعلمها أن الحركة "ليست راضية عن الخط التحريري للإذاعة" مبرّرا ذلك بوجود الناشط السياسي و قيادي النداء السابق لزهر العكرمي و أن الحزب قد راسل رئاسة الجمهورية لتتخذ الاجراءات "الضرورية " في حق المديرة و الاذاعة.

و أضافت ألفة التونسي أن برهان بسيّس قد تحدث عن "صراع بين رئاسة الجمهورية و رئاسة الحكومة التي "تحاول ايجاد حلول للحفاظ على الاذاعة التي تعاني مشاكل مالية لتوظيفها في "الصراع" عن طريق الازهر العكرمي.

و يذكر أن إذاعة كاب أف أم و التي تعاني من مشاكل مالية قد قامت مؤخرا بالاتفاق مع النقابات المعنية لتسوية وضعيات العاملين بالاذاعة ،غير أن النقابات و بقدرة قادر قد تراجعت في الاتفاق و هو ما يطرح عديد الأسئلة.

كلام بسيّس خطير جدا لا سيّما و أنه قد أقحم رئاسة الجمهورية في تهديده لمديرة إذاعة كاب أف أم بقوله أنها تلقت مراسلة من حركة نداء تونس ستتخذ إثرها الاجراءات الضرورية .. و لسائل أن يسأل أليست رئاسة الجمهورية على مسافة من الاحزاب؟

و هل للرئاسة و الاحزاب أصلا صلاحية التدخل في الخط التحريري لوسائل الاعلام؟

 و بأي حق يقوم برهان بسيس بتهديد إدارة مؤسسة اعلامية و ما علاقته برئاسة الجمهورية حتى يقرر إن كانت هناك اجراءات ستتخذ في حق الاذاعة أم لا و ما نوع الاجراءات التي يهدّد بسيّس باتخاذها؟