صابة الطماطم في القيروان:الفلاحون يشتكون والسماسرة في قفص الاتهام


 سكوب انفو- تونس

 بعيش موسم الطماطم بالقيروان ذروته لكن آلاف الأطنان مهددة بالاتلاف وما يزال العشرات من الفلاحين في انتظار الشاحنات الثقيلة لنقل الصابة لمصانع التحويل وآخرون ينتظرون دورهم في الأوعية البلاستيكية لتعبئتها.

صغار الفلاحين في القيروان أصبحوا رهينة السماسرة والوسطاء لجني ونقل صابة الطماطم، ليصبحوا هم المتحكمون الفعليون في السوق من خلال نفوذهم المالي.

خلال موسم الجني يتسلم الوسطاء الصابة من قبل الفلاحين المتداينين بعد توجيه أوعية بلاستيكية لهم مصدرها مصانع الصناعات التحويلية وشاحنات ثقيلة لنقل كميات الطماطم إلى للمعامل مباشرة،الا ان الفلاح يسلم صابته للوسيط باثمان زهيدة وهي في حدود 135 مليم للكغ الواحد في حين المعمل يستلمها منه بسعر يتراوح بين 170 و180 مليم للكلغ الواحد.

وعبّر العديد من المتابعين عن غياب الدولة في هذا القطاع وعدم تشجيع الفلاحين خاصة في الولايات التي تتميز بالفلاحة مما يسمح للوسطاء والسماسمرة بالعبث بمصالح صغار الفلاحين ويجعلونهم رهينة لتتفاقم مديونيتهم.