حقيقة كشفها المرافقون المطرودون..لماذا انتدبت النهضة هؤلاء مباشرة بعد اغتيال شكري بلعيد؟


 سكوب انفو- عزالدين الزبيدي

في الريبورتاج الذي اعدته اذاعة موزاييك امس من امام مقر حركة النهضة نقلت عن عدد من المرافقين الذين اطرتدهم الحركة ان انتدابهم تم مباشرة بعد اغتيال شكري بلعيد..وهذه الحقيقة التي بدت عابرة تستحق القراءة والتحليل..

فالنهضة حسب المطرودين انتدبتهم لتأمين مقراتها وشخصياتها القيادية كما عوّلت عليهم لدخول عديد الاحياء الشعبية ولتأمين اعتصام باردة الذي ساند حكومة الترويكا بعد اغتيال الحاج البراهمي..

 وهنا تعود بنا الذاكرة الى ذلك اليوم الحزين..6 فيفري 2013 والذي استفاق فيه التونسيون على جريمة نكراء باغتيال احد ابرز السياسيين في تونس شكري بالعيد.. وكلنا يتذكّر ان مقبرة الجلاز والاماكن المحيطة بها شهدت بوم 8 فيفري عند تشييع جثمان الشهيد محاولات لارباك العملية والاعتداء على السيارات والاشخاص..

كما ان الاجواء العامة للبلاد شهدت توترا كان بامكانه ان يحول تونس الى ساحة حرب.. فالنهضة وضعت في قفص الاتهام ووصل الامر ببعض الغاضبين الى التوجّه الى مقراتها للادانة والتعبير عر رفض السياسة المتبعة من قبل الترويكا..