بيان الداخلية بخصوص تعرض حافلة جزائرية إلى القذف بالحجارة والاعتداء على سائقها


سكوب انفو:تونس

 نشرت وزارة الداخلية منذ قليل  بيانا بخصوص تعرض حافلة جزائرية إلى القذف بالحجارة والاعتداء على سائقها و فسّرت خلاله  ان الحافلتين كان يمتطيهما شبان جزائريون من جمهور مباراة كرة القدم التي جمعت نادي اتحاد العاصمة الجزائري بنظيره أهلي طرابلس الليبي بمدينة صفاقس، و ذلك على مستوى الطريق السريعة الغربية بجهة حي الزهور وقد عمد مجموعة من الشبان من سكان المكان رشق إحدى الحافلتين بالحجارة والاعتداء بالعنف على سائقها، و للغرض تنقلت كافة الوحدات الأمنية بالمنطقة إلى مكان الواقعة و قامت بتأمين الركاب و الحافلتان اللتان تعرضت إحداهما إلى أضرار مادية تتمثل في تهشيم زجاجها، كما تم إسعاف السائق المتضرر الذي أصيب بجروح و تم نقله إلى أحد مستشفيات العاصمة و أجريت له عملية جراحية وحالته الصحية مستقرة.

و بإجراء جملة من التحريات الميدانية ، تبين أن الحافلة الجزائرية المستهدفة و التي كانت تقل مجموعة من محبي فريق اتحاد العاصمة الجزائري و التي كانت على مستوى مفترق الطريق السريعة الغربية حي الزهور لمح ركابها مجموعة من المنحرفين بصدد سلب إمرأة في الطريق الشيء الذي أدى إلى توقف الحافلة و تدخل بعض ركابها قصد إثناءهم  عن القيام بهذه العملية ، الأمر الذي أدى إلى رشقهم بالحجارة من قبل أولئك المنحرفين الذين استنجدوا بمجموعة أخرى ناهز عددها 30 شخصا واصلوا الإعتداء عليهم مستغلين حالة الفوضى التي نتجت ليتسنى لأحدهم الإقتراب من سائق الحافلة و الإعتداء عليه بقارورة مهشمة على مستوى الرقبة ثم تحصن بالفرار.

هذا، و بالتنسيق مع النيابة العمومية، أذنت بالإحتفاظ بـ 17 شخصا من بينهم 04 أطفال ، علما و أن الأبحاث و التحريات لاتزال متواصلة للتعريف بباقي الجناة و تقديمهم إلى العدالة.