Menu

مصطفى بن جعفر: 'سأترشّح للانتخابات الرئاسية المقبلة ' والمشهد الانتخابي في تونس لم يٌرسم بعد


سكوب أنفو-تونس

أكد مصطفى بن جعفر رئيس المجلس الوطني التأسيسي، وزعيم حزب التكتّل أنه يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة لشهر نوفمبر المقبل.

وكشف بن جعفر، في حوار له مع صحيفة الشرق الوسط، أمس الأول، أن أولويته ستنحصر في حالة فوزه بالاستحقاق الرئاسي في قيادة مسار مصالحة وطنية واسعة، إضافة إلى وضع حد لعقليات الإقصاء، والإقصاء المضاد، والنزعات الاستئصالية، والمواقف العنيفة التي أجهضت جهود المصالحة السليمة بحسب تعبيره.

وبخصوص حظوظه في منافسة الأسماء القوية التي أعلنت بدورها الترشح للرئاسيات المقبلة في البلاد، اعتبر بن جعفر أن خبرته مع مؤسسات الدولة عندما ترأس البرلمان الانتقالي ما بين 2011 و2014، ثم تجربته في مؤسسات الحوار السياسي الوطني داخل المعارضة والنقابات، ومنظمات المجتمع المدني ومؤسسات الحكم، كلها عناصر تؤهله لأن يكون من بين أبرز السياسيين المؤهلين للوصول إلى الدور الختامي في التصفيات، والفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة، على حدّ قوله.

وحول موقفه من تحذيرات استطلاعات الرأي من خطر مقاطعة الناخبين للانتخابات المقبلة، أكد بن جعفر ثقته في إمكانية إعادة الثقة في صناديق الاقتراع، وفي العملية السياسية برمتها، إذا توفرت بعض الشروط الأساسية، ومن بينها بروز مرشحين 'يتبنون الشواغل الاجتماعية الاقتصادية للشعب، ويتنافسون حول البرامج والمشاريع، وليس حول المناصب والكراسي'.

ورداً على سؤال حول ترجيح استطلاعات الرأي لشخصيات تحظى بتأييد شعبي، مثل رئيس الحكومة الأسبق المهدي جمعة، ورئيس الحكومة الحالي وزعيم حزب 'تحيى تونس' يوسف الشاهد، وبعض رموز الحزب الحاكم قبل 2011، قال بن جعفر، إنه يعتقد أن المشهد الانتخابي لم يُرسَم بعد، وتوقع أن يتأثر المشهد السياسي بتطورات الخلافات داخل حزب الرئيس قائد السبسي، وبمستجدات كثيرة، من بينها النتائج التي سوف يفرزها مؤتمر حزب يوسف الشاهد المقبل.

{if $pageType eq 1}{literal}