يملك 3 الاف مليار وطائرتين..سليم الرياحي في مهب الضياع والوطني الحر مصيره مجهول


 

سكوب انفو- عزالدين الزبيدي

اذكر للتاريخ اني حاورت سليم الرياحي مباشرة بعد تاسيس حزبه الاتحاد الوطني الحر ونشر الحوار في جريدة الصريح التي كنت اعمل بها.. الرياحي قال وقتها ان ثروته تصل الى 3 الاف مليار وانه يملك طائرتين وان امواله واضحة ولا شبهة فيها..

الرياحي دخل انتخابات 2011 ودفع المليارات ولكنه لم يكسب الا مقعدا يتيما في ولاية سليانة.. الرجل لم ييأس وواصل ضخ الاموال ثم ترأس النادي الافريقي ليكسب قاعدة جماهيرية جعلت حزبه يرتقي الى المرتبة الثالثة بعد النداء والنهضة كما انه قفز الى المرتبة الخامسة في السباق الرئاسي..

سليم الرياحي فشل سياسيا لانه لم يحسن المحافظة على مكتسباته حتى ان عددا من نوابه اختاروا الاستقالة كما ان تخليه عن المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية حرمه من حزام سياسي كان بالامكان ان يقيه شر الهزات..

والآن يجد نفسه في مهب الضياع فممتلكاته صودرت رغم ان ثروته توجد في البنوك الاجنبية.. لقد خسر كل شيء في ظرف وجيز..خسر النادي الافريقي بعد جلسة اول امس تاركا ناديه يرزح تحت ديون تفوق 80 مليارا وخسر رصيدة السياسي وقد يخسر الحزب الذي جعله في الواجهة..فاي مصير للاتحاد الوطني الحر..واين سيتجه النواب الباقون فيه بعد ان سقط الهرم؟

انها نهاية تراجيدية لرجل لم يحسن قراءة الاحداث وانخرط في لعبة لي الذراع مع قوى تفوقه دهاء وعقلانية..ويمكن القول انه الآن يخبط خبطا عشوائيا وها هو يقرر الالتجاء الى المحاكم البريطانية ويبحث عن ادانه يوسف الشاهد اذي طبّق القانون ..

وعوضا عن هذه الدراما التي يحاول استعمالها عليه ان يكشف مصادر ثروته وان يعود الى حجمه..فالدنيا دول ..ومن سرّه زمن ساءته ازمان