Menu

جمعية مساعدة ضحايا الأخطاء الطبية: تقرير لجنة التحقيق في قضيّة رضّع الرابطة مجانب للحقيقة


سكوب أنفو-تونس

اعتبر رئيس الجمعية التونسية لمساعدة ضحايا الأخطاء الطبية صابر بن عمار التقرير النهائي للجنة الطبية للتحقيق في أسباب وفاة الرضع بمركز التوليد وطب الرضيع بالرابطة،  يندرج في إطار "التعويم وفيه محاولة للتغطية على الأطراف المسؤولة عن وفاة الرضع".

وشكّك بن عمار في النتائج التي أعلنت عنها اللجنة وأكدت فيها "أنّ جميع المستلزمات الطبية والأدوية المستخدمة تستجيب لشروط حفظ الصحة"، ملاحظا أن عدم انفتاح اللجنة في تركيبتها على أي من ممثلي المجتمع المدني والنقابات تمثل إحدى نقاط ضعفها وفق ما ذكرته وكالة تونس افريقيا للأنباء مساء اليوم الخميس .

وأضاف بن عمار  "عدم تعرض تقرير اللجنة للمخابر التي تزود المركز بالمستحضرات الطبية يمثل محاولة للتعويم والتسويف وكان يتعين على اللجنة أن تتولى الإفصاح عن قائمة المزودين من المخابر ومدى سلامة منتوجاتها".

واتهم رئيس الجمعية اللجنة بالتهرب من تحميل المسؤولية لأي كان، مذكرا بأن جمعية مساعدة ضحايا الأخطاء الطبية كانت طلبت الاستعانة بخبراء من منظمة الصحة العالمية ضمن هذه اللجنة للكشف عن أسباب وفيات الرضع في كنف الاستقلالية.

ووصف  رئيس الجمعية ، تقرير اللجنة، بـ"المجانب للحقيقة"، داعيا القضاء إلى عدم الاكتفاء باعتماد تقرير اللجنة الطبية من أجل بلوغ الحقيقة في ملف وفاة الرضع واستكمال أبحاثه والاستعانة بخبراء دوليين إن اقتضت الحاجة لكشف الحقيقة.

كما أعلن بن عمار اعتزام الجمعية تنظيم سلسلة من التحركات الاحتجاجية للتعبير عن رفضها لنتائج تقرير اللجنة الطبية بشأن وفيات الرضع والمطالبة بكشف حقيقة هذه الحادثة التي راح ضحيتها 14 من الرضع المقيمين بهذا المركز، وفق ما أعلن عنه اليوم رئيس اللجنة محمد الدوعاجي في ندوة صحفية بعد أن كان صرح سابقا بوفاة 15 رضيعا في نفس الحادثة خلال الفترة من 6 الى 15 مارس المنقضي.

 

ويشار إلى أن اللجنة الطبية للتحقيق في أسباب وفاة الرضع بمركز التوليد وطب الرضيع وسيلة بورقيبة بمستشفى الرابطة نظمت اليوم الخميس ندوة صحفية للإعلان عن تقريرها النهائي الذي أثبت وجود جرثومة في أكياس المستحضر الغذائي الذي يقدم للرضع، تسربت من خارج القسم خلال عملية التحضير وأدت الى وفاة الرضع.

{if $pageType eq 1}{literal}