لقاء "قيادة" نداء تونس بوفد ليبي.. لماذا أخفى بسيّس هذه المعطيات ؟


  

سكوب انفو- تونس

لقد تعود نداء تونس توثيق اجتماعاته ونشر اخبارها في صفحته الرسمية ، لكن اللقاء الذي تم مع وفد ليبي يقوده احمد المسماري كاد يمر في الخفاء  لو لا الصحافة الليبية التي كشفت الامر ، مؤكدة ان الاجتماع تم في شهر افريل  وانه تم التطرق الى الوضع الراهن وان حافظ قائد السبسي وسفيان طوبال وبرهان  بسيس ونظراءهم الليبيين اتفقوا على تأسيس غرفة  عمليات مشتركة وانه تم  تحديد رؤوس الارهاب  الليبيين الذين يتعاملون مع قطر.

كلام خطير   واخطر ما فيه ان  نداء تونس او الجزء "الفاعل" منه اصبح يتفاوض مع الدول والأطراف الاجنبية  وخاصة مع الجانب الذي  لا يتعامل مع حركة النهضة..وكانّ الجانب التونسي يريد اللعب على الحبلين ..لكن لماذا خرج الخير الآن بالذات ؟  وهل ان التوقيت مقصود لإحراج الجانب التونسي الذي سيكون مطالبا برد الفعل والتوضيح حتى لا تتم التأويلات التي قد يُدفع ثمنها باهضا ؟

وفعلا فقد جاء رد الفعل عبر تدوينة لبرهان بسيس الذي قال ان الاجتماع قديم وانه لا يهم إلا نداء تونس بصفته الحزب الحاكم، دون أن يذكر أن سفيان طوبال هو من استقدم الوفد الليبي و على رأسه أحمد المسماري غير معروف التوجه حينها و لا منذ 2011 دون سابق اعلام و لا تنسيق ، و أن المدير التنفيذي قد وجد نفسه مجبرا على استقبال "الضيوف" الليبيين الذين قّدّموا له على أساس أنهم سياسيون في مكتبه بالطابق الثالث و الذي تفاجأ خلال الحديث معهم أنهم عسكريون.

وما يمكن التأكيد عليه ان اخبار هدا الاجتماع لم يتم التعرض لها إلا بعد الايقاع بشفيق الجراية وكأن السبسي الابن او بالأحرى سفيان طوبال  يريد نزع عباءة الجراية والدخول تحت خيمة احمد المسماري بعد ان تغيرت موازين القوى في ليبيا وفي غيرها من المنطقة العربية.