الجرّاية اطاحت به المخابرات المصرية..وعبد الحكيم بالحاج يتبرّأ منه


سكوب انفو- تونس

 ايقاف رجل الاعمال شفيق الجراية ما زال يثير التعاليق رغم انه لم يتم ايقاف بعض الرؤوس الكبيرة التي يمكن ان تكون شريكة معه في الجرائم المذكورة في التقارير الاولية..

 

فقد تم ايقاف بعض المهربين وما زالوا الى حد الان قيد الاقامة الجبرية في انتظار ان تتحدد التهم من قبل القضاء العسكري..

والجديد الذي يمكن متابعتة هو ما جاء في مجلة "جون افريك" حيث اكدت ان ايقاف شفيق الجراية جاء مباشرة بعد لقاء السبسي والسيسي وان الرئيس المصري هو الذي كشف لنظيره التونسي ما يحاك ضدنا من خلال تقارير استخباراتية مصرية تنشط في ليبيا والتي رصدت مكالمات بين شفيق الجراية وعبد الحكيم بالحاج تخطط لضرب تونس وبالاخص الجنوب ليسهل دخول الجماعات الارهابية وتنفيذ المخطط الارهابي الاخواني وادخال البلاد في حرب قد تقضي على استقرارها نهائيا..

المهم ان عودة الرئيس الى تونس تزامنت مع ايقاف شفيق الجراية وهو ما يدعم كلام رئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي صرح بان رئاسة الجمهورية على علم وان هناك تنسيقا امنيا.. ولئن لم تتسرب معلومات عن استنطاق شفيق الجراية فان عبد الحكيم بالحاج قال في حوار صحفي ان لا علاقة له بالجراية وانه لا تربطه به اية شراكة اقتصادية ام معاملات مالية مؤكدا ان الجراية زار ليبيا و لا رابط بينه وبين رجل الاعمال التونسي..

بالحاج قال ان ايقاف الجراية هو تصفية حسابات داخل حزب سياسي ولا دخل له فيه.. عبد الحكيم بالحاج تبرّأ من الجراية رغم علم الجميع انه جاءه الى تونس وانه اقام في بيته وتداوى على حسابه..لمن الآن بتنكّر ويبرّأ كعادة الاخوان الذين يميلون مع النعماء حيث تميل ..