Menu

المسدّي: 'عصابات داخل نداء تونس عملت لافتكاكه وتقديمه للشاهد والنهضة'


سكوب أنفو-تونس

قالت النائب عن حركة نداء تونس بالبرلمان،  فاطمة المسدي ، أن مؤتمر النداء  بالمنستير سجل خروقات بالجملة و الانتخابات لم تكن نزيهة و لا ديمقراطية.

وأضافت المسدّي، في تصريح لـ"سكوب أنفو"، اليوم الخميس، أنّ نداء تونس انتهى وتمّ اهداءه ليوسف الشاهد 'تحيى تونس' والنهضة ، مشيرة إلى أن ّ ما أسمتهم "عصابات" النداء مسجّل ضدّهم شبهات فساد ومحتمون بغطاء المكتب السياسي لحركة نداء تونس .

وأوضحت المسدّي ، أنّ ما حصل إلى اليوم هو 'مؤامرة' أحيكت بين عصابات النداء لافتكاكه مبرزة انّ هناك نية مبّيتة منذ البداية عملت من خلالها مجموعة من هؤلاء لإعادة التوافق مع النهضة  محملة المسؤولية لسميرة بالقاضي  اعتبارا وأنّ احدى النقاط ضمن اللائحة السياسية للتغير والنقاش كانت فصل الخط السياسي مع الأحزاب ذات المرجعية الدينية ، بحسب تعبيرها.

و تعليقا عن نداء الباجي قائد السبسي مؤسس نداء تونس إلى رفع التجميد عن عضوية يوسف الشاهد في الحزب، بيّنت محدثتنا أنّ الشاهد إلى اليوم لم  تكن له أية ردّة فعل ، معتبرة أن الصمت هو علامة للرضا والموافقة ، مستندة في ذلك أيضا لتصرح المنسق العام لحزب تحيى تونس سليم العزابي بعد قرار قائد السبسي قائلة "امتعاض العزابي فيه رسالة واضحة لافتكاك النداء لصالح تحيى تونس' على حدّ قولها.

وختمت المسدّي بالقول "رئيس الجمهورية أفلت من قبضته اللعبة  وخرج من الباب الصغير  وانتهى النداء وهذا ما راهنت عليه النهضة من البداية ...عملية استيلاء ممنهجة للنداء وهذا ما حصل ".

{if $pageType eq 1}{literal}