الشّاهد يفي باوّل وعوده :"شنّ الحرب ضدّ الفساد"


سكوب انفو:زهور المشرقي

 "ناقفوا لتونس "سنبدأ الحرب على الفساد والفاسدين" وسنحارب الارهاب وظاهرة التهريب  و"الجميع  معا من اجل خدمة تونس "  تلك اول عبارات خطاب رئيس الحكومة يوسف الشاهد عند تنصيب حكومة  الوحدة الوطنية المنبثقة عن اتفاقية قرطاج  الصائفة الفارطة .

 الشاهد  اعلن انه سيعمل على تحقيق   نسبة النمو المطلوبة من اجل تحقيق التوازن  بين الجهات    وسيحارب الفساد والفاسدين  مهما كلّفه الامر  .

  يبدو ان حكومة الوطنية  ماضية في تحقيق ما وعدت  به الشعب التونسي ..فالحكومة وضعت مقاربة استرجاع  اموال الدولة المنهوبة  والمسروقة من قبل رجال العمال المتمعّشين من خيرات  الدولة  .

 فالشاهد اليوم امام امتحان  صعب للغاية  ..فليس اصعب من محاربة  شبكات الفساد و التي  اوضحت تقارير  دولية انها عطّلت النمو في تونس وضربت الاقتصاد الوطني  وافشلت مخططات التنمية  في الجهات  .

 يبدو ان رئيس الحكومة  انطلق فعليا  منذ  امس الثلاثاء في  الحرب الحقيقية ضدّ الفساد بعد  ايقاف بعض رجال الاعمال  بتهم الفساد وتبييض الاموال والتهريب  .

وقد علمت سكوب انفو  ان القائمة  مطوّلة  وستشمل عددا من رجال الاعمال والسياسة ومنهم نواب بالبرلمان الى جانب بعض الاعلاميين الذين كانوا يتشدقون بالنزاهة ويطالبون بالحرب على الفساد.. القائمة ايضا فيها اطارات ديوانية ودارية وانه يتم الآن التثبت من ملفاتهم..

ونذكر ان  دعوة الشاهد الى محاربة الفساد ساندتها اغلب الاطراف السياسية  ودعمتها  القيادات  والاحزاب  .

 

الحرب على الفساد كما اكّدها رئيس الحكومة سابقا ستنجح بتظافر كل الجهود  بين الدولة والشعب.