علي العريض : اتحمل مسؤوليتي في قضية الشهيدين البراهمي وبلعيد فهل يدينه القضاء ؟؟؟


سكوب انفو : منتصر الجوادي

صرح علي العريض القيادي بحركة النهضة ووزير الداخلية ورئيس الحكومة في عهد الترويكا انه يتحمل مسؤوليته كاملة في كل الاحداث التي وقعت في تونس عند تحمله مسؤولية وزارة الداخلية او عند ترأسه للحكومة و عرج خاصة الى عمليتي اغتيال الشهيدين البراهمي و بلعيد.... دون ان يذكر كيفية تحمله لهذه المسؤولية في هذا التوقيت بعدما تملص منها سابقا و تبرأ من عواقبها خاصة وان العريض هو من حرض ضد بلعيد خلال احداث الرش بسليانة... واتهمه انه من يقف وراءها رغم ان بلعيد حينها كان خارج حدود الوطن كما ان العريض هو صاحب القرار الرافض لإلقاء القبض على ابو عياض المتهم في قضية الاغتيال هذه والعقل المدبر للارهاب في تونس .

 

هذا ولم يشير العريض لاحداث الرش بسليانة التي لازالت تداعياتها تلاحقه لحد الان بحكم انه كان وزيرا للداخلية ولم يشير لاحداث 9 افريل 2012 .

هنا يتساءل الملاحظون هل بتصريح العريض هذا بالامكان ادانته قضائيا و يقع فتح تحقيقات لمعرفة مدى تحمله لهذه المسؤولية التي تحدث عنها و باي طريقة ستكون ام ستظل مجرد فرقعات اعلامية معهودة لقيادات النهضة كلما تم ذكرها في اي حدث.