Menu

عماد الحمامي: أخطأنا الانتدابات بالولاءات في تجربة "الترويكا" واليوم نسعى للانفتاح على الكفاءات الوطنية


سكوب أنفو-تونس

علّق القيادي بحركة النهضة ووزير الصحة الأسبق عماد الحمامي ، على قضية "الجهاز السرّي" للنهضة قائلا "هذا الموضوع من الخيال ولا أساس له من الصحة ، كما أنه يشاهم في تأخر تونس مقارنة بالدول الأخرى.

ودعا الحمامي، لدى حضوره ببرنامج "ميدي ماد" أمس الاثنين، كلّ من يملك معطيات أن يتقدّم بها للقضاء الذّي قال إنه على مستوى عال من النزاهة والمسؤولية ، متابعا "يكفي مضيعة للوقت لتونس سواء بهذا الملف أو بغيره" .

وبخصوص استعدادات حركته للانتخابات التشريعية والرئاسة القادمة ، وموقفها من نتائج سبر الآراء أوضح الحمامي أنّ حجم النهضة في الوقت الحالي أقلّ من 2014 ، مبينا أن أمام النهضة فترة 6 أشهر ونصف وعليها العمل أكثر خلالها، بالاستمرار والتقييم .

وفي تعقيب على إمكانية دخول اتحاد الشغل للاستحقاقات الانتخابية المقبلة ، أفاد الحمامي ، أنّ الاتحاد قادر على توفير التوازن السياسي بعد الانتخابات القادمة ، لافتا إلى أنّ حركته تتوقع فوزها بالانتخابات لكن لابدّ أم يكون هناك في المقابل أيضا حزب قوي (إلى الان ليس واضحا لا نعلم إن كان تحيى تونس أو نداء تونس او اتحاد الشغل أو غيرهم) مؤكدا أن التحالفات ستقع بعد الانتخابات وليس قبلها .

وبشأن التسميات بالولاءات  التي أجراها عندما ترأس وزارة الصحة ، أكد الحمامي أنه قام بتسمية كلّ من المدير العام للصيدلية المركزية، ومدير عان الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري، والمديرة العامة للمصالح المشتركة ، وكلّ هذه التسميات لم تكن منتمية لحركة النهضة بل هي كفاءات في الإدارة النونسية بحسب تعبيره.

وعرّج الحمامي بالقول "بأنه قد يكون هناك جزء من الأخطاء في الانتدابات بالولاءات وقعنا فيه أثناء تجربة الترويكا، لكن بعد ذلك أأكد أننا أصبحنا نسعى أكثر للانفتاح على الكفاءات الوطنية ".

أما بخصوص "الدساترة" وإمكانية دخولهم لحركة النهضة أوضح الحمامي أنّ النهضة ليس لديها أي فيتو على الدساترة سوى البعض الذّيم لايزالون يمارسون عقلية بن علي ويهتفون بإسمه وبمليشياته قائلا "أولئك نرفضهم بشدّة داخل النهضة ".

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}