Menu

بوعلي المباركي: الاتحاد يجري مشاورات مع بقية الأطراف قبل 'فك الارتباط مع حكومة الشاهد'


سكوب أنفو-تونس

قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي، إنّ أمين عام المنظمة الشغيلة نورالدين الطبوبي ، بصدد إجراء سلسلة  من اللقاءات والاجتماعات مع جميع الأطراف على خلفية قرار البنك المركزي بترفيع نسبة الفائدة المديرية بـ100 نقطة ، الثلاثاء.

وأضاف المباركي، في تصريح "لـسكوب أنفو"، اليوم الجمعة، إنّ الطبوبي، بصدد اجراء مشاورات مع رئاسة الجمهورية والحكومة ووزارة المالية لبحث التخلّي عن هذا القرار التراجع عنه مشيرا إلى انعكاساته السلبية على جميع القطاعات والمؤسسات وفق قوله.

وعن الفرضيات المحتملة ومنها حلّ اتحاد الشغل لكلّ الارتباطات مع الحكومة (الاتفاقيات المبرمة) وفق ما سبق وأن صرّح به الطبوبي للإذاعة الوطنية أمس، أكد بوعلي المباركي أنّ قيادات الاتحاد بصدد الاتصال والاستماع لبعض الأطراف قبل اتخاذ أي قرار متابعا "نحن بصدد الحوار مع بعضنا وبعدها لكلّ حادث حديث".

ولفت المباركي إلى أنّ قرار الترفيع في الفائدة المديرية له انعكاسات خطيرة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي ولن يزيد الوضع إلا تدهورا اعتبارا وأن الاقتصاد الوطني يعاني "انكماشا" بطبعه، داعيا الحكومة لحلحلة الوضع وليس لتوتيره أكثر فأكثر.

 وكان امين عام اتحاد الشغل قد صرّح أمس الخميس للإذاعة الوطنية بأن الاتحاد نبّه وحذّر الحكومة من الترفيه في الأسعار وأن اتفاق الزيادة في أجور العاملين في القطاع العمومي تضمن بندا كاملا يؤكد تجميد الأسعار، إلا أنّ الحكومة ارتأت لمثل هذه الخطوة واصفا إياها "بالتحيّل" على الاتحاد وعلى المواطنين على حدّ سواء، قائلا "إنّ الاتحاد في حلّ لكل الارتباطات مع الحكومة" إذا  لم تتراجع عن هذا القرار.

{if $pageType eq 1}{literal}