Menu

جريمة المدرسة"القرآنية" بالرقاب: الهيئة الوطنية لمكافحة الإتجار بالأشخاص تدخل على الخطّ


سكوب انفو-تونس

تقوم الإدارة الفرعية للوقاية الاجتماعية بإدارة الشرطة العدلية مع الهيئة الوطنية لمكافحة الإتجار بالأشخاص بالتنسيق للتحرّي حول نشاط مشبوه لجمعية قرآنية بالرقاب من ولاية سيدي بوزيد التي تأوي مجموعة من الأطفال والشبان في ظروف سيئة جدا ويتعرّضون الى الاستغلال الجنسي والاقتصادي.

و بعد مداهمة المكان من قبل السلط الجهوية، سخّرت وزارة المرأة والطفولة ، 5 اخصائيين نفسيين أعثروا على 42 طفلا، تبيّن أنهم يُقيمون اختلاطا مع كهول بنفس المبيت في ظروف لا تستجيب لأدنى شروط الصحة والنظافة والسلامة وجميعهم منقطعون عن الدراسة في مركز لا قانوني .

ويشار الى ان هؤلاء الأطفال  تعرضوا الى العنف وسوء المعاملة ويتم استغلالهم في مجال العمل الفلاحي وأشغال البناء ويتم تلقينهم أفكارا وممارسات متشددة.

وكانت النيابة العمومية  بسيدي بوزيد،  قد أذنت بفتح بحث في الموضوع وإجراء المعاينات والتساخير اللازمة، فيم تم  الاحتفاظ بصاحب المدرسة من أجل "الاتجار بالأشخاص بالاستغلال الاقتصادي لأطفال والاعتداء بالعنف" ومن أجل "الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي" كما تم الاحتفاظ بامرأة عمرها 26 سنة اعترفت بزواجها من المعني على خلاف الصيغ القانوني.،وفق بيان وزارة الداخلية .

{if $pageType eq 1}{literal}