Menu

نائب نهضوي يُعلّق عن مراسلة البنك المركزي: النهضة لا تخشى كشف مصادر تمويلها لان قياداتها "نظاف"


 سكوب انفو-زهور المشرقي 

علّق حسين اليحياوي  النائب عن كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب، على توجيه البنك المركزي امس الخميس،  مراسلة إلى عدة  بنوك، دعاها فيها للتثبت من حسابات الحركة وعدد من الأشخاص الطبيعيين التابعين لها، قائلا "إن المراقبة حق  لكل أجهزة الرقابة المالية  لكن وجب ان يشمل كل الأطراف السياسية الى جانب النهضة".

 واعتبر اليحياوي، في تصريح لسكوب انفو اليوم الجمعة، ان هذا الاجراء بمثابة 'استهداف للنهضة' خاصة وان  البلاد مقبلة على  انتخابات  تشريعية ورئاسية وفق قوله.

وأضاف النائب النهضوي، ان حركته هي الحزب الاوّل في البلاد  ولديها مرجعية ايديولوجية تميّزها عن بقية الأحزاب وهو ما يؤكد استهدافها المستمر بحسب تعبيره  .

 وفي سياق متّصل أيضا، قال اليحياوي، إن قرار البنك المركزي ليس قرارا فرديا منه وانما  تقف ورائه اطراف سياسية، داعيا  الأجهزة الرقابية الى مراقبة كل  الأحزاب والشخصيات السياسية دون تمييز.

وعبّر النائب  بالبرلمان، عن استعداد النهضة للكشف عن  مصادر تمويلها مؤكدا انها  لا تخشى ذلك ، قائلا " نحن لا نخشى التصريح عن مصادر تمويلنا وما نملك..ُولدنا من عمق الشعب  واغلبنا كان في السجون.. نحن ناس نظاف".

 وختم  محدثنا بالقول ، إن" المرجعية الدينية لحركة النهضة تلزم قياداتها بان  لا تسّجل ضدهم أي تجاوزات، خصوصا وان النهضة تعرّضت في السابق  والى اليوم لحملات تشويه من عدة جهات زادت حدتها هذه الفترة  باعتبار الاستحقاق الانتخابي  القادم" . . 

ويذكر ان البنك المركزي، التونسي ،كان قد وجّه  مراسلة إلى البنوك، دعاها فيها للتثبت من حسابات حركة النهضة وعدد من الأشخاص الطبيعيين التابعين لها.

وتضمنت المراسلة الموقعة من محافظ البنك المركزي مروان العباسي، أن دائرة المحاسبات طلبت بمقتضى مراسلة وردت على البنك المركزي التونسي بتاريخ 24 ديسمبر 2018 تحت عدد 302422 مدها بمعطيات تخص الحسابات المفتوحة لدى البنوك البلاد التونسية باسم حزب حركة النهضة وعدد من الأشخاص الطبيعيين.

{if $pageType eq 1}{literal}