Menu

الجزائر وتونس ترفضان عبور طائرة رئيس وزراء الكيان الصهيوني للوصول إلى المغرب


 

سكوب أنفو-تونس 

 كشفت مصادر جزائرية موثوقة ، أن السلطات التونسية و الجزائرية رفضتا بشدة السماح لطائرة رئيس وزراء الكيان الصهيوني  بنيامين نتينياهو عبور الأجواء التونسية و الجزائرية من أجل الوصول إلى المغرب الذي كان من المبرمج أن يزورها نهاية جانفي الجاري .

و أفادت ذات المصادر ، أن مسؤولين فرنسيين و أمريكيين و إسبانيين و سعوديين و إماراتيين مارسوا ضغوطات كبيرة على المسؤولين التونسيين و الجزائريين من أجل إعطاء الضوء الأخضر لاختراق طائرة رئاسية إسرائيلية أجواء البلدين بهدف العبور إلى المغرب، مع الإلتزام بإبقاء الأمر طي السرية و الكتمان و عدم تسريبه للصحافة حتى لا يتسبب في ردة فعل شعبية غاضبة على حكومتي البلدين، لكن دون جدوى.

وقالت المصادر ذاتها ، إن السلطات التونسية و الجزائرية رفضتا إقتراحًا فرنسيًا آخر يقضي بإرسال طائرة مغربية لنقل رئيس الوزراء الإسرائيلي و عبور الأجواء التونسية و الجزائرية بشكل عادي و غير ملفت للإنتباه، فيما يشبه التمويه، و لم تستبعد نفس المصادر أن يكون هناك تنسيق تونسي جزائري حول هذا الرفض وفق ما نقله موقع "الجزائر1" أمس الاحد   .

وكانت زيارة   نتينياهو  للمغرب مقررة نهاية جانفي الجاري لكن تم تأجيل الموعد ليتم تحديده لاحقا  

وأشارت المصادر الجزائرية نفسها ،  أن مصالح الطيران المدني في إسبانيا كانت على علم بأن طائرة مسؤول إسرائيلي بارز ستتعامل مع مصالح المراقبة في مطار بجنوب إسبانيا، اثناء الرحلة من فلسطين المحتلة إلى بلد مغاربي يعتقد على الأرجح أنه المغرب، كما أن وفدًا أمنيًا إسرائيليًا زار المطار ذاته يوم 15 جانفي الجاري في إجراء يهدف لتأمين الزيارة، قبل أسبوعين من تنفيذها.

ووفقًا لوسائل إعلام المغربية، فإنه من المتوقع أن تتم الزيارة قبل أسبوع من الانتخابات الإسرائيلية المقررة في 9 أفريل القادم.وتحدث الموقع الإخباري المغربي” LeDesk “عن اتصالات لزيارة نتنياهو للعاصمة المغربية مشيرًا الى أن رئيس مجلس الأمن القومي، مائير بن شبات، على اتصال بالسلطات في المغرب، بمساعدة الأميركيين من أجل ترتيب حدوث هذه الزيارة.

  

{if $pageType eq 1}{literal}