Menu

سهيل مديمغ: رفض الشرطة الفنية مدّ القضاء بمكالمات خضر مع قيادات النهضة يكشف امتداد جهازها السري


 سكوب انفو-زهور المشرقي

 كشف سهيل مديمغ المحامي و عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي ، إنّ راشد الغنوشي  هو رئيس الجهاز السرّي لحركة النهضة ،مؤكّدا ان الهيئة مُستعدّة لتقديم كل الدلائل والبراهين التي تُعرّي تورّط الغنوشي وذلك في صورة  التعهدّ بفتح تحقيق جدّي .

 وقال  مدميغ في تصريح لسكوب انفو اليوم  الاثنين،  ، ان الجهازالسرّي  للنهضة لم يتورط في الاغتيالات السياسية فقط ، بل مسّ من الامن القومي لتونس ،مضيفا  ان كل ما تُروجه  قيادات حركة النهضة  هي افتراءات وادعاءات كاذبة لن  تمنع الهيئة من أداء عملها ومهامها في كشف الحقيقة .

وأضاف عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين، ان التعليمات لا تزال سارية  صلب وزارة الداخلية  وان امتدادات الجهاز السري مستمرّة، وهو ما تأكّد اكثر بعد رفض الوحدة الفنية بالوزارة  مؤخرا الادلاء بكشف للمكالمات التي تلقاها رقم هاتف  مصطفى خضر، التابع للشركة الوطنية للاتصالات التونسية ، متابعا ان الشركة المذكورة قالت انها قادرة على مد ّالقضاء بكشف الى حين  شهر أكتوبر فقط  ، مستغربا  من القرار.

واكد ،  أنّ قاضي التحقيق بالمكتب 12 ، عندما توجه للشركة مدّته بجزء من الكشف فقط ولم تسلمه جميع المكالمات وهذا يعتبر تغطية على الأشخاص المورطة في هذا الجهاز السري"

 وإتّهم سهيل مديمغ الشرطة الفنية بالمغالطة  ، مشيرا الى بعض تصريحات قيادات النهضة  المتشنجة  على غرار محمد بن سالم  وغيره حيث انكروا معرفة خضر وانتماءه للحركة ، داعيا  إياهم الى الكف عن  الافتراءات ونشر الكذب والتحريض  ضد الهيئة .

 وقال محدّثنا ، ان  مصطفى خضر اعترف  بانتمائه  للنهضة  وقد تم  الكشف عن معطيات  بحوزة  المكلف بالجهاز السري  بها  أسماء  بعض القيادات العسكرية  بعا تفاصيل عن حياة هؤلاء ومدى استعدادهم للعمل مع النهضة ، متابعا ان خضر  اقرّ انه أشرف على مؤتمر الحركة الاخوانية عام2012 وطُلب منه التقصي ، قد قدّم تقريرا أمنيا مفصّلا للغنوشي.

ودعا المحامي، حركة النهضة الى تقديم شكاية  بأعضاء الهيئة، مضيفا انها لم تتجرأ على ذلك لأنها تعلم جيدا ان كل الدلائل ضدها وانها في قفص الاتهام ومورطة ، متّهما النيابة العمومية  بالتقصير في الملف  حيث انه لم يفتح الى حد اللحظة تحقيقا جديا  في الغرض  .

 

{if $pageType eq 1}{literal}