Menu

عبيد البريكي : ما كشفته هيئة الدفاع عن الشهيدين اوّل الغيث... و يجب حماية قاضي التحقيق و خضر


سكوب انفو-زهور المشرقي

علّق مؤسس حزب تونس إلى الأمام ووزير الوظيفة العمومية السابق عبيد البريكي، على فحوى الندوة الصحفية التي عقدتها هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي  امس الخميس، قائلا انها نقطة انطلاق الانتقال  الديمقراطي في تونس.

وإعتبر البريكي في تصريح لسكوب انفو اليوم  الجمعة، ان  الكشف على  الجهاز السرّي مسألة محورية في مقاومة الإرهاب ،"حيث انه لا يمكن التحدث عن النجاح في التصدّي للإرهاب ما لم يتم  إماطة اللثام  على ما يعرف بالجهاز السرّي للنهضة وعلاقته بالإرهاب، اضافة الى الكشف عن شبكات التسفير الى سوريا" ، وفق تعبيره.

  وقال البريكي ، إن المعطيات التي قدّمتها هيئة الدفاع عن الشهيدين أعطت رسميا إشارة  التأسيس لمسار ديمقراطي حقيقي، معتبرا أن توجيه تهمة القتل العمد للمكلف بالجهاز السرّي للنهضة مصطفى خضر "بداية الغيث".

 وحذّر  مؤسس حزب تونس الى الامام،  من إمكانية حصول مقايضة  بين حركة النهضة ورئاسة الجمهورية لطمس ما كشفته هيئة الدفاع عن الشهيدين وعدم  تعرية حقيقة الجهاز السري المُورّط في الاغتيالات السياسية ،لافتا الى التوافقات التي  حدثت عام 2014.

 وتطرّق عبيد البريكي، الى الزيارة  الأخيرة  التي  قام بها راشد الغنوشي الى قطر للقاء اميرها تميم بن حمد آل ثاني للتوسّط له  لدى قائد السبسي وإستعادة ودّ الرئيس، مشيرا أيضا الى اللقاء السرّي الذي وصفه بالخاطف بين الباجي قائد السبسي والغنوشي منذ يومين .

 ودعا  البريكي، النيابة العمومية الى التحرّك العاجل بعيدا عن  "الحسابات المصلحية  الضيقة"، وتفاعلا مع  ما اسماه بشجاعة حاكم التحقيق، مطالبا  بتوفير الحماية الأمنية له حتى لا تتم تصفيته الجسدية، وداعيا الى حماية مصطفى  خضر  .

وختم مُحدّث سكوب انفو بالقول" في القضاء نزهاء يُغامرون لإظهار الحقيقة مهما كانت النتائج ..وجب حمايتهم لامحاربتهم".

{if $pageType eq 1}{literal}