Menu

حرب متواصلة بين نقابة الثانوي ووزارة التربية: التلاميذ يحتجون والأساتذة يستميتون وعام دراسي "كسيح"


سكوب أنفو-تونس

نفذ عدد من تلاميذ بعض المعاهد الثانوية في عديد المناطق من ولايات الجمهورية من بينها صفاقس وقبلي (المدرسة الابتدائية بسعيدان من معتمدية قبلي الشمالية )  والقيروان (المعهد الثانوي بنصر الله ) وقفصة ، أين خرج التلاميذ في مسيرة سلمية، ثم نفذوا وقفة احتجاجية أمام مقر الإدارة الجهوية للتربية، وأمام مراكز الولاية ، للتعبير عن غضبهم ورفضهم لقرار نقابة التعليم الثانوي بمقاطعة إجراء الامتحانات رافعين عديد الشعارات منها "لا دراسة لا استسلام حتى يتبدل السيستام".

وعبّر التلاميذ المحتجين عن تضررهم  جراء ما يحدث بين الطرف النقابي وزارة التربية والطرف الحكومي مؤكدين  تراجع نتائجهم على خلفية عدم اجراءهم لامتحانات الثلاثي الأول ، معبرين عن  رفضهم لنظام السداسي، مضيفين ان الجميع تخلى عنهم بما فيها الوزارة والنقابة والحكومة لانهم الحلقة الأضعف، مشددين على أنهم سيدافعون عن حقوقهم.

كما قدم عدد من أولياء تلاميذ المدرسة الابتدائية بسعيدان من معتمدية قبلي الشمالية على قطع الطريق الوطنية رقم 16الرابطة بين ولايتي قبلي وقابس على خلفية مقاطعة المعلمين النواب للتدريس بالمدرسة منذ انتهاء عطلة الشتاء، ما جعل مندوب التربية ومعتمد قبلي الشمالية  يتحولان للمدرسة ليتدارسا الوضع مع الاولياء وفق ما نقلته شمس أف أم اليوم الأربعاء.

في ذات السياق، يدخل أساتذة التعليم الثانوي، بداية من اليوم الأربعاء ، في تحركات احتجاجية مع مواصلة مقاطعة امتحانات الثلاثية الثانية بما فيها الفروض العادية، وفق ما أكده الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الثانوي مرشد إرديس. في تصريح اعلامي

كما أكد إدريس أن الأساتذة  سينظمون مسيرات بكل الولايات تسنطلق من  أمام المندوبيات الجهوية في اتجاه مقرات الولايات دون تعطيل السير العادي للدروس، وفق تعبيره، اما فيما يتعلق بالتحركات في تونس الكبرى  فسيكون عبر  تجمع كبير للأساتذة  في ساحة محمد علي.

وذكّر إدريس أن  "أيادي نقابة التعليم الثانوي  مفتوحة للحوار والتفاوض الجدي القادر على إيجاد حلول للإشكال"

ويشار إلى أن الجامعة العامة للتعليم الثانوي كانت قد أعلنت ،أمس، عن مقاطعة امتحانات الثلاثي الثاني بما فيها الفروض العادية ودخول الأساتذة في سلسلة من التحركات.

  

{if $pageType eq 1}{literal}