Menu

الجلاصي: "يجب ان تكون للجميع الشهامة لتكريم المناضلين ضد الاستبداد"


 

سكوب انفو-زهور المشرقي

قال  القيادي  بحركة النهضة عبد الحميد الجلاصي ان صندوق الكرامة هو احد اليات مسار العدالة الانتقالية  لإصلاح ما دمّرته الدولة  بأجهزتها عشرات السنين، مضيفا ان موارد تمويله اغلبها لا علاقة له بموارد الدولة، عكس ما يتم ترويجه مستغربا من الضجة التي اثارها الأيام القليلة الماضية  .

 وأكد الجلاصي في تصريح ل"سكوب انفو" اليوم الخميس ،ان احد اسباب هذه الضجة هو  ان خطأ  هؤلاء الضحايا حوكموا في قضايا حركة النهضة ،متابعا ان هذا الملف به الكثير من  التلبيس  ومن التوظيف  ومن "الميكيافيلية" وفق تعبيره  .

وأوضح القيادي  بحركة النهضة ان  الحصول  على مكاسب انتخابية لن يكون  بالانحراف الإنساني وعدم التعاطف مع هؤلاء الضحايا ، مضيفا ان هؤلاء كان لهم نبل التغاضي.

  واضاف عبد الحميد الجلاصي "يجب ان تكون للجميع الشهامة لتكريم هؤلاء المناضلين ضد الاستبداد و الاقرار ان لا شيء بإمكانه تعويض معاناتهم ".

 وشدّد محدثنا على  انه لا احد من المسؤولين عن  تك الانتهاكات التي دمّرّت حياة العشرات له الشجاعة الاخلاقية ليُقدّم اعتذاراته  لضحاياه.

  وكشف الجلاصي ان قوى سياسية بعد انتخابات 2014سعت  ولا تزال تعمل للارتداد على هذا المسار في ضرب لمقوّم اساسي من مقومات النظام الجمهوري وهو "استمرار مرفق الدولة "، وفق تعبيره.

 وأضاف " جزء من النخبة يتصرّفون مع الضحايا ،وكأنهم متسوّلون ويضعون ملفا انسانيا في موقع "المزايدات الانتخابوية "وهو احد مظاهر انحدار التدافع السياسي..".
وختم بالقول" من يستفيد اليوم من ثمار الثورة هم من لم يدفعوا من اجلها حبة عرق ،بل ربما نذروا حياتهم لكل ما هو ضد الثورة" .. 

{if $pageType eq 1}{literal}