Menu

الانطلاق في جلسات جهوية لتجميع القوى الوسطية خلال الساعات القادمة لحزب "الشاهد" الجديد


سكوب أنفو-سارة محمد

أكد النائب عن كتلة الائتلاف الوطني وليد جلاد، أن الكتلة ستعقد خلال الساعات القليلة القادمة عديد الجلسات بالجهات مع الشخصيات الوطنية والهياكل المحلية التي كانت منتمية لحركة نداء تونس ، من أجل الانطلاق في إعادة البناء التنظيمي والسياسي للقوى الوسطية التقدمية وإمكانية انصهارها في مشروع سياسي جديد.

وأضاف جلاد في تصريح لـ"سكوب أنفو" اليوم الأربعاء، أن الكتلة دعت " الندائين الرافضين للانحراف " منهم الناشط السياسي لزهر العكرمي، وأنيس غديرة وسليم العزّابي إلى تقريب وجهات النظر بين الشخصيات الوطنية خصوصا بعد عدم رضا عديد الأحزاب والسياسيين عن المشهد الحزبي وما آل إليه نداء تونس اليوم الذي أصبح يٌمارس السياسة "بعقلية الاتحاد الوطني الحر" بحسب تعبيره.

وأكد الجلاد أن الاعلان عن المشروع السياسي الجديد سيكون نهاية السنة الحالية بعد إتمام الاتصالات واللقاءات مع شخصيات محلية وجهوية من العائلة الوسطية والقيام بعملية استشارية واسعة على مستوى القواعد، من أجل جمع شمل العائلة الوسطية الوطنية الديمقراطية ووضع حد لحالة التشتت التي تعرفها ". 

{if $pageType eq 1}{literal}