Menu

ايمان قزارة تردّ على النهضة جهلها بمسار عمل الهيئة وتندد بالمماطلة القضائية


 

سكوب انفو-زهور المشرقي

  قالت ايمان  قزارة  عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين  شكري  بلعيد  ومحمد البراهمي  ان  اللقاء  مع رئيس الجمهورية الباجي  قائد السبسي جاء  لاعتباره  رئيس   مجلس الامن القومي اوّلا،وقُدّم له تقرير مفصّل  بالمؤيدات طالبت فيه الهيئة رسميا  تعهيد المجلس الأعلى  للأمن القومي  بقضية  ملف المدعو مصطفى  خضر في ما يخصّ المعطيات التي تهم المؤسستين الامنية  والعسكرية، والاختراقات الموجودة فيهما.

وأفادت قزارة انه طُلب من رئيس الدولة تكليف لجنة  ظرفية  طبقا للأمرين 70 و 71 لسنة 2017 تتعهد بالتدقيق في المعطيات المقدمة  وتحليلها  من خلال الأخطاء التأديبية  واتخاذ الإجراءات اللازمة  وان أُكتشف جرائم تُحال الى  النيابة العمومية  .

 وكشفت  عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين في "تصريح لسكوب انفو" اليوم  الثلاثاء  ان المسار الذي طالبت به الهيئة ،  مجلس الامن القومي مُغاير للمسار القضائي ،ولايبحث في الجرائم  بل هدفه التدقيق في المعطيات  التي تهم اختراق المؤسستين  الأمنية والعسكرية وهو من صميم اختصاصها ، مضيفة  ان الهيئة طلبت من رئاسة الجمهورية ان تترأس هذه اللجنة  شخصية وطنية مستقلة ومحايدة تتولى  اعداد تقرير في الغرض يُرفع لرئيس الدولة .

 وردّت محدثة سكوب انفو على اتهامات حركة النهضة بمحاولة الضغط على المؤسسة القضائية من قبل  هيئة الدفاع عن الشهيدين، متسائلة " قبل الاتهام  نودُّ  ان نعلم" أي جهة قضائية مختصة بالنظر في  ملف مصطفى خضر  للنظر في  ما كشفته الهيئة منذ2 أكتوبر لليوم" حتى نضغط عليها "، واضافت  " فمن يوم  2اكتوبرو نحن ندعو  الى فتح  بحث وكنا قد قدمنا  شكاية للقضاء العسكري، فتخلى عنها لفائدة  النيابة العمومية والى اليوم لا يوجد  أي قرار رسمي .. لتفتح النيابة العمومية  بحثا تخلى عنها قاضي التحقيق  واستُأنفت فيما بعد ...ولا يعدّ بالتالي  ذلك تحقيقا بل  ضرب من ضروب المماطلة ".

 وتابعت  " المسار الذي تم اتخاذه امس لا  يمت بصلة للمسار القضائي إضافة انه لا يوجد أي قضية جارية  ضد  التنظيم السري لحركة النهضة ، فالقضاء  لم يتعهد  بالقضية رسميا".

{if $pageType eq 1}{literal}